كتب المحرر السياسي
كشف مصدر كردي معارض عن وجود صراع “كردي – كردي” على منصب رئيس الجمهورية، وجاء ذلك بعدما نفى القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني النائب عبد الباري زيباري، وجود اي تفاهمات لترشيح هوشيار زيباري لمنصب رئاسة الجمهورية، مؤكدا ان المنصب من استحقاق الاتحاد وهو المعني بتقديم اسم المرشح خلال اجتماع المكتب السياسي له.
فقد رأى النائب السابق مشعان الجبوري، السبت، بان تولي القيادي بالحزب الديمقراطي الكردستاني هوشيار زيباري منصب رئيس الجمهورية هو الانسب.
وقال الجبوري في تغريدة له على موقعه الرسمي “تويتر” وتابعتها (وطن نيوز)، انه “بما ان الجميع وافق على ان تكون رئاسة الجمهورية للاكراد، والتنافس حاليا للاختيار من بين مرشحيهم، ارى ان هوشيار زيباري هو الرجل المناسب لتولي المنصب”.
من جانبها اكدت القيادية في الاتحاد الوطني الكردستاني النائبة السابقة سوزان بكر،اليوم الاحد، بأن منصب رئاسة الجمهورية محسوم للاتحاد “,نافية” عن تولي اي شخصية من الاحزاب الاخرى لهذا المنصب.
وقالت بكر ، ان” منصب رئاسة الجمهورية من حصة الاتحاد الوطني الكردستاني وهذا ما تم الاتفاق عليه منذ بدء تشكيل الحكومة العراقية بعد 2003 “,مشيرة الى ان” جميع الاحزاب الكردستانية اتفقت على شغل هذا المنصب من قبل شخصية تابعة للاتحاد الوطني الكردستاني”.
واضافت ،ان” الشخصيات المرشحة من الكتل السياسية الاخرى لشغل منصب رئيس الجمهورية المقبل مجرد كلام على وسائل الاعلام فقط .
ويتم اختيار مرشح رئاسة الجمهورية بأغلبية الثلثين من أعضاء مجلس النواب، الذي سيقوم بدوره بتكليف مرشح الكتلة الأكبر في البرلمان لاختيار الكابينة الحكومية.
وقد شغل هذا المنصب منذ تغيير النظام، ثلاثة رؤساء للجمهورية، كان أولهم الشيخ غازي عجيل الياور، ثم أعقبه في المنصب الراحل جلال الطالباني كأول رئيس كردي منذ نشأة الأنظمة السياسية في العراق،ولمرتين ثم تلاه الرئيس فؤاد معصوم (80 عاما)

مشاركة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here