السفيرالاخباري…خاص

التحق اربعة من اعضاء الحزب الاسلامي العراقي وهم الجناح السياسي لتنظيم الاخوان المسلمين في العراق بتحالف القانون بزعامة نوري المالكي بعدما رشحوا وفازوا من خلال قائمة النصر لرئيس الوزراء حيدر العبادي.
الحزب الإسلامي العراقي الذي اعلن دعمه لترشيح رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي، لولاية ثانية على رأس الحكومة المقبلة على لسان الامين العام للحزب إياد السامرائي، في بيان صحفي وقال فيه “ننظر لتحالف النصر الذي يقوده رئيس الوزراء، كمشروع مستقبل لا لشخص العبادي” مضيفا “سبق وأن طالبته (العبادي) بالمحافظة على وحدة (تحالف) النصر كما طلب منا”.
واعتبر أنه “ينبغي أن يكون التحالف محورا لجمع الآخرين. ونحن معه ما دام متحدا كمشروع للمستقبل ولا نقبل بتفككه”.
كلام السامرائي صار حبرا على ورق ولحس الاخوان المسلمين تحالفهم مع العبادي وعادوا الى صديقهم القديم نوري المالكي حيث,يرتبط الحزب مع المالكي بتاريخ طويل من الصفقات الفاسدة كما ان معظم وزرائه متورطون بشبهات فساد ودعم الارهاب
والحزب الإسلامي العراقي تأسس عام 1960، وأعيد تأسيسه في لندن عام 1991 ثم في 2003 إلى العراق، وكان له تمثيل في الحكومات المتعاقبة.

مشاركة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here