السفير الاخباري – خاص
اكد عضو مجلس النواب السابق بدر الفحل اليوم الاربعاء، ان رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ماضٍ في تشكيل حزبه الجديد الذي سيضم شخصيات سنية عشائرية وسياسية وبرلمانية حالية يقابله تحرك من نوع آخر لرئيس كتلة الحل جمال الكربولي الساعي للإعلان عن تجمعه البرلماني الجديد استعداداً لخوض منافسات انتخابات مجالس المحافظات المقبلة.
ويضيف الفحل في تصريح صحفي أن “الدوافع وراء انشقاق الحلبوسي عن تحالف المحور وجمال الكربولي ومساعيه لتشكيل حزب جديد يعود إلى المنافسة (بين الكربولي والحلبوسي) على زعامة المكون السني”، كاشفاً أن “أبرز الكتل السنية التي ستنضم إلى حزب محمد الحلبوسي هي كتلة الحوار التي يقودها صالح المطلك وبعض الشخصيات البرلمانية كالنائب محمد تميم وفلاح حسن زيدان ومثنى عبد الصمد”.
ويمضي النائب السابق بالقول إن “محمد الحلبوسي يمتلك حزبا مسجلا في مفوضية الانتخابات اسمه حزب اتحاد القوى العراقية الذي شكل قبل الانتخابات البرلمانية الماضية”، متوقعاً أن “يصل عدد اعضاء الحزب الجديد الى نحو ثلاثين نائبا”.
ويشير الفحل إلى أن “التحالف الوقتي المكون من كتلة الجماهير التي يقودها أحمد الجبوري (أبو مازن) والمشروع العربي بزعامة خميس الخنجر لم يحسم أمره بالانضمام إلى هذه الكتلة الجديدة أو الإعلان عن تشكيل تحالف بينهم بمعزل على الكربولي او الحلبوسي”، لافتا إلى أن “المشاورات بين الحلبوسي والخنجر وأبو مازن مازالت مستمرة ولن تتوقف”.
ويقول النائب السابق أن “هذا الحراك والتخندقات الجارية تأتي تحضيراً لخوض انتخابات مجالس المحافظات ولملمة البيت السني بقيادة محمد الحلبوسي”، مضيفا أن “هذا التجمع الجديد بدأ أول تحركاته من أجل حسم منصب محافظ نينوى لصالحه”

مشاركة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here