أضرم محتجون النار في بوابة دخول السفارة الأميركية في مدينة تيجوسيجالبا عاصمة هندوراس خلال ثاني يوم من الاحتجاجات الضخمة ضد الرئيس خوان أورلاندو هيرنانديز.
وأضرم المحتجون النار في المدخل المؤدي إلى مبنى السفارة في وسط تيغوسيجالبا بنحو 12 إطارا للسيارات بعد سكب وقود عليها حسبما قال شهود من رويترز ومسؤولو الإطفاء.
وقال مسؤول في إدارة الإطفاء أنه لم تلحق بالسفارة أضرار باستثناء بوابة الدخول.
ووقع الهجوم في ثاني يوم من الاحتجاجات ضد مراسيم أصدرها هيرنانديز يقول منتقدوه إنها ستؤدي إلى خصخصة الخدمات العامة.
واندفع المتظاهرون صوب السفارة الأميركية بعد أن قامت الشرطة بتفريقهم من منطقة تجارية قريبة على الرغم من أنه لم يتضح بشكل فوري سبب مهاجمتهم المبنى.
وهتف المحتجون “الحثالة الأميركية” خارج السفارة التي لم تكن عليها حراسة في ذلك الوقت.
وأظهر ملف قضائي في الأسبوع الماضي أن السلطات الأميركية تجري تحريات بشأن هيرنانديز في إطار تحقيق يتعلق بتهريب مخدرات وغسيل أموال له صلة بشقيقه. ولم توجه للرئيس اتهامات في أي جريمة.
ويواجه هيرنانديز معارضة قوية في هندوراس منذ فوزه بفترة ثانية في انتخابات أثارت خلافات شديدة في نهاية 2017 انتقدها بقوة مراقبون دوليون ويقول معارضون إنه سرقها.انتهى

مشاركة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here