بغداد:السفيرالاخباري

حتى قبل تبرئته بساعات، وصل معدل التأييد للرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى مستوى قياسي في استطلاع جديد أعده معهد غالوب.
وأظهر الاستطلاع أن 49 في المئة من الأميركيين راضون عن أداء ترامب، وهي أعلى نسبة يصل إليها منذ توليه منصبه في كانون الثاني 2017.

وتعزى هذه الزيادة إلى تحسن مكانة الرئيس بين الجمهوريين والمستقلين. فمنذ أوائل كانون الثاني ارتفعت شعبية ترامب بين الجمهوريين من 88 في المئة إلى 94 في المئة، ومن 37 في المئة إلى 42 في المئة بين المستقلين. لكنها انخفضت بين الديموقراطيين إلى سبعة في المئة، مقارنة بعشرة في المئة كان قد بلغها الشهر الماضي.

وهناك عدة معايير استخدمها معهد غالوب للتوصل إلى نتائجه هذه، من بينها الاقتصاد الذي يرى 63 في المئة من الأميركيين أن ترامب أداره بشكل صحيح، مقارنة بـ57 في المئة في نوفمبر الماضي.

ويقف مؤشر الثقة الاقتصادية لدى غالوب حاليا عند أكثر من 40 في المئة، وهي أعلى قراءة مسجلة لدى المعهد منذ عام 2000.

وبلغت نسبة الرضا الوطني 41 في المئة وهي الأعلى منذ عام 2005.

53 في المئة من الأميركيين أيدوا قرار ترامب قتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني، مقابل 45 في المئة أبدوا معارضتهم للعملية، حسب الاستطلاع.

ويرى كيلي كونديك من مركز جامعة فيرجينيا للسياسات، أن نسبة تأييد ترامب إذا “استمرت في الارتفاع بعد تبرئته من المحاكمة في مجلس الشيوخ، فسوف تتحسن فرصه إعادة انتخابه” في السباق القادم للبيت الأبيض في تشرين الثاني القادم.

وقد أعرب الرئيس ترامب عن ارتياحه لنتائج الاستطلاع.

مشاركة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here