بغداد: السفيرالاخباري

اصدرت منظمة الصحة العالمية في العراق، الاحد، توضيحا بشأن العقار الروسي (أفيفافير)، ابناء الشعب العراقي الى دعم وزارة الصحة والبيئة في تصحيح المعلومات الخاطئة والاشاعات.
وقالت المنظمة في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه ان “على المؤسسات الاعلامية في العراق تحري الدقة في تناول خطاباتها المتلفزة او ما ينشر عنها عبر منصات التواصل الاجتماعي”، نافية “ما نسب اليها من تصريحات اعتبرت العقار الروسي الجديد لعلاج كوفيد-19 (أفيفافير) غير ناجح”.

واضافت ان “البرتوكولات الدولية تنص على تكامل الهيئات الرقابية الدوائية حول العالم فيما بينها بأستخدام وتجربة اي عقار او لقاح جديد لاختبار نجاعته ومؤمونيته في أوقات الاوبئة والجائحات، خاصة عندما تثبت نجاعته في احد البلدان كما هو الحال مع العقار الروسي لوكفيد-19 الذي اثبتت التجارب الأولية في روسيا قدرتة علي شفاء بعض الحالات الحرجة من مصابي كورونا”.

وتابعت “على هذا النحو، تقوم الان 120 دولة بتجربة نجاعة دواء ديكساميثازون سريريا للتحقق من قدرته على التخفيف من حدة اعراض المصابين بكوفيد-19، مثلما يتكامل العراق وسوريا في تجربة دواء (أفيفافير) الروسي سريريا على الحالات الحرجة من المرضى”، معتبرة ان “وزارة الصحة والبيئة العراقية سباقة في استخدام السبل العلاجية والوقائية كافة والتي من شأنها ضمان صحة وسلامة المواطن العراقي، وأن اختيار العراق لعقار (أفيفافير) الروسي الجديد، هو جزء من التكامل الدولي المطلوب في اوقات الازمات الصحية العالمية لأيجاد علاج للحالات الحرجة من المرضى المصابين بكوفيد-19 وضمان عدم ازدياد حالات الوفاة”.
وبينت “كما هو الحال في الإمارات والسعودية وتركيا، فان العراق يتوجه لتصنيع هذا العقار(بعد ثبوت نجاعتة)، هو اجراء محمود بهدف سرعة توفيره للمرضى الراقدين في مستشفيات العزل وإضافته للبروتوكول العلاجي المعتمد في العراق، وإن تعذر تصنيعه محلياً، فإن اتجاه العراق لأستيراده هو اجراء مهم أيضاً”.

مشاركة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here