احمد الشيخ
الهتلية ، مفردها هتلي وتعني المنحرف الذي لايعير اهمية للخلق والادب والعرف وهي عثمانية الأصل وسببها كان في ظهور طبقة من هذا الصنف المتحلل في زمن الرجل المريض ، اما السرسريه sarsary; فهي كلمة في الفلسطينية مأخودة من اللغة التركية ايضا بمعنى رجل لص أبن شوارع وعديم الأخلاق اما السفيله والسفلية: مفردها سافل عربية الأصل و صاحبها في ادنى درجات الأخلاق وهي الأكثر شيوعا في العراق
وربما يكون غالبية المتملقين لرؤساء الكتل النيابية هم من هذه الطبقة ، ولا نخطأ او نجامل لو قلنا بان الوسط السياسي العراقي زاخر بهذه النماذج ، بل يمكن ان نقول بانهم تعدوها ليشكلو اليوم ظاهرة في المجتمع ، او طبقة واسعة مقربة من الزعماء ، فالمتتبع لحديث مستشار المالكي المدعو عباس الموسوي ، او المتابع لخرابيط المدعو اياد السماوي ، يدرك تماما انهم خير مثال لهذه المصطلحات .. بل ربما انها تجسدت حقيقيا في هاتين الشخصيتين (القرقوزيتين) .
فالسماوي والموسوي، كلاهما عديمي الاخلاق ، ومن كلاب الولاية الثالثة ، خذ مثلا السماوي الذي يتسكع في اوربا ، كمغترب نال و افرا من النعم المالكية ، اخرها راتب تقاعدي محترم كعسكري سابق ، ثم بعدها عقد صفقة مع ياسر المالكي ليصبح عنصرا فعالا في الجيش الالكتروني للسيد المالكي ..!!
ورغم ان السماوي يعاني من ازمة اخلاقية ، حتى داخل عائلته المقيمة بأوربا ، بحسب شهادات المقربين منه ، الا انه يظهر في الفضائيات وكأنه (قس) يدافع عن سيده (المالكي كالمسيح) متناسيا سبايكر والموصل وتكريت وسقوط ثلثا العراق وهدر موازنات البلد بمشاريع وهميه لم ينتف منها سوى المالكي وزبانيته ..
ويلجأ السماوي الى لغة هابطة جدا في حديثه بكروبات تابعة للمالكي كـ(كروب المركزي الخبري) او الذي يديره الطفل مصطفى الناصري او عراقيون ..!
يسخر السماوي وقبله الموسوي جل جهودهم في انتقاد الحكومة ، ويعملان بانتظام في انشاء الصفحات المموله من اموال ياسر صخيل المالكي والتي سرقها من اموال الشعب اصلا ..!! حيث خصصت ميزانات مالية ضخمة جدا لهذين الشخصين من اجل ضرب انجازات الحكومة على الصعيد الامني ..!!
اسس السماوي وبالتعاون مع عالية نصيف ما يسمى بوكالة اوروك نيوز ، حيث ينشر فيها السماوي افكاره القذره ، وبكل تفاهمه ..!!
اما الموسوي فهو نموذج للسفلي ، فابنائه يتسكعون في فنادق بيروت ويحضرون الحفالات الراقصة ، واحدهم حسب ما يقال شاذ ، ومثلي وحصل ذات يوم شجار مع والده ، لانه عرف بان ميولاته مثليه..!!
ومع ذلك ترى الموسوي مستشارا للسيد المالكي ، ويرتب من خلف الكواليس المؤامرات ويحوك الدسائس ..!!
ويعتبر عباس الموسوي المتهم بالاستيلاء على الراضي في محافظة واسط بانه اقرب مستشار لنوري المالكي ، حيث يرتبط بعلاقات يقال بانها مشبوه ومخيفه ..!!
ويتسال اغلب قيادات حزب الدعوة في احاديثهم عن جدوى وجود عباس الموسوي ، او من اين يدفع ياسر المالكي الالاف الدولارات للسماوي والموسوي لتمويل حملاتهم في الفيس بوك ..
!!

مشاركة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here